مركز رافد
أخي الزائر برأيك ماهي أكثر المجالات التي تفتقر إلى أوقاف !




الفلم التعريفي لرافد
أحكام وقف المنقول والوقف لغير المحتاج
1 يناير 2017 - 3 ربيع الثاني 1438 هـ( 542 زيارة ) .
السؤال :
أسأل عن الوقف الخيري: أتتني فكرة بأن أبدأ بمشروع خاص للنساء وهو خياطة أثواب للصلاة ويكون للفتيات الصغيرات، وأرغب بأن يكون هذا العمل خالصاً لوجه الله تعالى بحبس الأصل وتسبيل المنفعة، وأود أن ترشدوني جزاكم الله خيرا بفتوى شرعية، فهل يجوز أن يكون بيع ثوب الصلاة فقط لاسترداد رأس المال بتكاليف الخياطة وأن أستغني عن الربح الذي يتعدى التكاليف ويكون ذلك هو الوقف؟ وإن كان ذلك لا يجوز، فما هو الأمر الذي يجوز حتى لو كان الاستغناء عن بعض التكاليف من رأس المال؟ وإذا كانت نيتي أن يكون هذا العمل للوقف الخيري فهل يجوز أن أبيع ثوب الصلاة لأشخاص غير محتاجين دون إخبارهم بأنه وقف أو أشخاص لا يقبلون الصدقة، وذلك لأنني أحب بأن يكون هذا العمل سرا؟. وجزاكم الله خيرا.
الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالوقف -كما أشارت إليه السائلة- يكون بحبس الأصل وتسبيل المنفعة، ولا ندري بالضبط ما هو الأصل الذي تريد السائلة وقفه، وهل يشمل مكان هذا المشروع الخيري ـ العقار ـ أم يقتصر على معداته من ماكينات الخياطة وأدواتها المنقولات؟

وعلى أية حال، فسواء أكان الوقف المراد يشمل العقار والمنقول، أو يقتصر على المنقول فقط، فهو على شرط الواقف، ولا يشترط أن تقتصر منفعته على الفقراء، بل يجوز أن يكون على الفقراء والأغنياء، كما لا يشترط أن توهب أثواب الصلاة بلا ثمن، أو تباع بثمن أقل من التكلفة، بل يجوز أن تباع بسعر التكلفة، حتى تُرَدَّ إلى المشروع فيستمر، لأنه يحتاج إلى أقمشة وخيوط ونحو ذلك، وتكون القربة في الوقف حينئذ بتوفير هذه الأثواب لمن يحتاجها بسعر تكلفتها دون تربح.

جاء في الموسوعة الفقهية: الأصل في الموقوف عليه أن يكون جهة قربة، إلا أن المالكية والشافعية في الأصح لم يشترطوا ظهور القربة في الموقوف عليه، قالوا: لأن الوقف في حد ذاته قربة، ولهذا جاز عندهم الوقف على الأغنياء، خلافا للحنفية الذين لا يجيزون الوقف على الأغنياء وحدهم. اهـ.

وفيها أيضا: ذهب جمهور الفقهاء ـ الشافعية والحنابلة والمالكية في المعتمد ـ إلى جواز وقف المنقول من أثاث وحيوان وسلاح، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من احتبس فرسا في سبيل الله إيمانا بالله وتصديقا بوعده، فإن شبعه وريه وروثه وبوله في ميزانه يوم القيامة. اهـ.

وراجعي للفائدة الفتوى رقم: 74508.

والله أعلم.
المصدر